تقومُ وزارةُ التربية والتعليم والتعليم العالي، قطاع شؤون التعليم الخاص، إدارة دور الحضانة، بالترخيص والإشراف والرَّقابة لدُور الحضانة.

 

تُمَثِّل مرحلة الحضانة حجرَ الزاوية في بناء وتكوين شخصية الطفل، خاصةً في حياته التعليمية، كما تُهيِّئ الطفل فعليًّا للالتحاق بمرحلة رياض الأطفال؛ إذ إنّها تُعَدُّ التجرِبة الأولى للأطفال على مقاعد الدراسة، كما أنَّ هذه المرحلة المُخصَّصة لرعاية الأطفال في دولة قطر، والذين لا تزيد أعمارُهم على أربع سنوات، تُسْهِم في إكساب الطفل المهارات اللازمة، وتُعدِّهُ تربويًّا واجتماعيًّا ونفسيًّا ومعرفيًّا، وتغرس فيه جُملة من القيم الأصيلة، وتُهيِّئ الأطفالَ لممارسات الروتين اليوميّ والتعلم النظامي، فيكتسب الطفل المهارات الأساسيةَ من خلال عدّة مكتسبات، عبر اللعب داخل وخارج مبنى الحضانة وغرف الأنشطة، مثل تعلُّم المهارات التي تُعَزِّز نموّ العضلات الكبيرة والصغيرة، والمهارات المعرفية، ومهارات التواصل، مثل: الجلوس في المكان الملائم، والاستماع، والاحترام، والتعاون مع الأقران، وهذا من شأنه أن يُؤَدِّي إلى تعويد الأطفال على التكيُّفِ مع الأجواء والبيئات المختلِفة، فيشعرون بالراحة والتركيز والاستعداد للتعلم بشكلٍ أفضلَ، كما أنها تُزَوِّد الأطفالَ بأساسيات التعليم في المراحل الدراسية العُليا، مثل: مهارات اللغة، والحساب، بالإضافة إلى تطوير مهارات الاستكشاف، وتحديد نقاط القوَّة لديهم، وتساعد الطفل على ممارسة التعلم النشط من خلال الأنشطة المثيرة للاهتمام والمتعة والتشويق، وبالتالي تُنمِّي حبَّ التعلم لدى الأطفال في هذه المرحلة الأوليّة في حياتهم.

اعدادات الموقع
اعدادات الخط

امكانية الوصول
الإشعارات
عرض جميع الاشعارات
مشاهدة الكل